ERI 61-91 TV

رسالة الي الشعب الارتري المناضل

تزامنا مع ذكرى مرور تسعة وخمسين عاما على انطلاق الثورة الارترية، بقيادة  الشهيد البطل حامد ادريس عواتي فى الفاتح من سبمتمبر للعام 1961، يسرني أن اوجه رسالة نابعه من قلبي، ومعبرة عن ما يجيش فى صدري من تقدير وحب لشعبنا -الشعب الارتري البطل- وهو يحي تلك الذكرى العطره التي تعبر عن وجدان هذا الشعب المقاوم .

  إن شعبنا الارتري يواجه معانات كبيرة ، تمثلت في تعرضه لعملية اقتلاع كبرى، وفي تحويله إلى سجين في الداخل ولاجئ فى الخارج،  واحتلال أرضه وتاريخه، وجعله منفيا خارج الزمان والمكان.  لم يتمكن النظام الجاثم علي صدر شعبنا لثلاثة عقود من دفعه إلى الغياب أو النسيان، ومن إقصاء الحقيقة الاصيله عن الوعي العالمى، لا بالخرافة ولا بصناعة حصانة أخلاقية تمنح ضحية الأمس الحق في إنتاج ضحيتها، فليس هنالك من جلاد مقدس.

إنني اليوم أؤمن وبقوه أننا أقرب مانكون لتحقيق طموحنا واهدافنا في تحقيق العداله لشعبنا الكريم، وعن حقه الطبيعي في الحرية والعيش الكريم في أرضه ، عبر ايجاد وسائل حديثة وافكار مستحدثة تواكب العصر، مسخرين تلك الادوات للدفاع عن هذا الشعب الاصيل الصابر، الذي عانى الامرين من اللجؤ والتشرد والقهر والاعتقالات والاغتيالات، وانتقاص هويته رغم استقلال بلاده، ورغم تضحياته الجسام من اجل تحقيق  الهدف السامي – تحرير ارتريا ارضا وشعبا.

لذا من جانبي وبالتعاون مع المؤمنين بقضيتنا العادلة أتعهد لكم أنني سأبذل جهدا أكبر ومضاعف على جميع الاصعده  في الفترة القادمة، وسوف تلمسون ذلك علي ارض الواقع باذن الله، وتطبيق هذا التعهد عمليا ببرامج ووسائط وفعاليات نضاليه توجع النظام الدكتاتوري، وتسرع بأزالته وبالتالي ينعم احرار ارتريا بالامن والسلام والديمقراطية، فى وطن يسع الجميع. وان اولي تلك البشريات هو انطلاق قناة تلفزيونية فضائية تحت اسم (ارتريا 6191 ) لتكون لسان حال المقاومة الارترية، وصوتا قويا يصدح بالحق والعدل، ووسيلة ناجعه للعمل المقاوم.

ايها الشعب الارتري الكريم :-

 ان الجرم الواقع عليكم اليوم باين للعيان، وان المعانات التى تعيشونها اشعر بها فى اعماقي، وأتألم لألمكم، وأشدد هنا على تعهدي بان لا أدخر جهدا وأن لا يغمض لي جفن، دون ان أعمل على تحقيق كل ما يرفع عنكم هذه المعاناه بكل الوسائل المتاحه، من جلب المعونات والاهتمام بالانسان ووسائل تعليمه وتطويره.

وإنني من هذا المنطلق أدعوا كل الاعلاميين الارتريين والكتاب والسياسيين وكل من يأنس فى نفسه الكفاءة أن يتواصل مع ادارة قناة ارتريا 6191 ، وتتعهد الادارة بأن تتيح له المساحة الكافية للتعبيرعن رأيه بكل حرية. فلتبادر أخي الكريم و اختي الكريمة بالتواصل مع ادراة قناة ارتريا 6191 على العناوين الظاهرة أمامكم فى الشاشة.

ان النصر أت لا محال، بتضافرنا جميعا، واعلاء قيمة الوطن، والعمل دون كلل او ملل علي ان يكون اولوياتنا هو الانسان الاتري.

عاش كفاح الشعب الارتري

المجد والخلود لشهداءنا

إبنكم / جمال ود ادم بيك

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *