ERI 61-91 TV

رسالة رقم 2 الي الشعب الارتري الابي

ارتريا المعاصرة وحدودها الاقليمية الحالية نشأت مع الاستعمار الايطالي الذى ظهر فى نهاية القرن التاسع عشر ، قبل ذلك كانت ممالك منفصلة حافظت كل منها علي استقلالها بكل غيرة ودافعت عن حدودها بعنف ، ومن الميزات البارزة لتلك الممالك انها كانت فى اوقات الاعتداءات الخارجية توقف صراعاتها الداخلية وتضم قواها لمجابهة العدو المشترك .
كان نائب أدم بك من سمهر والرأس ولدينكئيل من حماسين من بين أوائل الابطال الوطنيين الذين غرسوا الوعي وأعطوا شكلا للآمة الارترية ، فكانت مواجهتها (ل ألولا ) الاقطاعي الموالي للامبراطور الاثيوبي التوسعي يوهانس ، اسطورة بطولية فى الشخصية الوطنية الارترية . فالمقاومات البطولية والبساله التى أظهرها سلاطين الدنكل ، وبهت حقوص من سقنيتي وزمات ود أكد من بركا وكنتيباي حامد من بلاد الحباب ضد الاستعمار الايطالي ، رفعت الروح الوطنية .
وفى العقد الانتقالي التالي واجه الارتريين تقريرمستقبلهم ، وفى هذا العقد بذروا بذرة الاستقلال الوطني ، وهكذا ولدت أحزاب وطنية مثل الرابطة الاسلامية والحزب التقدمي الحر، الذين شكلا في ما يعد العمود الفقري للكتلة الاستقلاية ، برزت شخصيات وطنية جديده مثل عبد القادر كبيري ، رأس تسما ، الشيخ ابراهيم سلطان على ، وأعتلت المسرح السياسي ، هؤلاء الابطال ، طالبوا بالاستقلال التام لارتريا واوصلوا قضيتهم امام الامم المتحدة .
عندما استفذ الارتريون كل وسائل السلمية لضمان حقهم لتقرير المصير اتجهوا نحن العمل الثوري ، فكانت حركة تحرير ارتريا بقياد الزعيم محمد سعيد ناود . ثم ولدت جبهة التحرير الارترية فى يوليو عام 1960 بقيادة الشيخ ادريس محمد ادم رئيس البرلمان الارتري السابق ، وكانت معركة جبل ادال فى منطقة بركا ، اول سبتمبر 1961 بقيادة حامد ادريس عواتي مفجر الكفاح الملسلح ، وعلى امتداد ثلاثون عام خاض الشعب الارتري حرب ضارية ضد المستعمر الاثيوبي ، وحقق انتصاره بجداره فى عام 1991 بدخول طلاع الثوار العاصمه اسمرا .
ان نضال ثلاثون عام دفع فيها الشعب الارتري ضريبة باهظه من الدماء والارواح والدموع ، وان قري ومدن بحالها احرقة وهجره سكانها ، ومثالا ليس حصرا – احرقة عد ابرهيم وابيرمي وشعب واغردات وام حجروعونا وسيام الخ – وان الناجين من تلك المذابح والتطهير العرقي للاسف ماذالوا فى معسكرات اللجؤ والمنافي ، رغم استقلال بلادهم وذلك بسبب رفض الزمرة الحاكمه بقيادة اسياس اعادتهم الي وطنهم المحرر ، بل فرض علي البقية من ابناءارتريا ، الهجرة واللجؤ هربا من بطش نظام اسياس الدكتاتوري ، وان الالف من الشباب ابتلعتهم الصحاري والبحار وهم فارين بجلودهم من نظام محسوب الي ارتريا وهو يمارس اعمال اسؤ من المستعمر الاجنبي .
ايها الشعب الارتري الابي
ان معاناتكم طالت لعقود وما كابدتوه من مشقة تئن الجبال من حمله ، وانكم شعب اصيل مضحى واحفاد ابطال صنعوا تاريخ تليد من البطولات ، وناضلوا ضد مساوئ الاحتلال الاجنبي وان هذا النضال غرس جيل نهضة من اجل الحرية ، وبعد الاستقلال يتواصل النضال من أجل العزه والكرامة والعدالة الاجتماعية والحقوق الانسانية ، ونحن علي ثقة تام بان الشعب الارتري ، وبالتحديد هذا اجيال احفاد الابطل سوف يوصل المشوار لتحقيق ذلك ، ونحن بـتأسيسنا قناة ( ارتريا 6191 ) لكي تكون لسان حال هذا الشعب المناضل وذلك لادركنا الجيد مدي معانات شعبنا الصامد والصابر ، وبمشية الله لن ندخر جهد ولن يهدأ لنا بال الي ان نحقق كل امال وطموحات شعبنا ، نرفع عن كاهله تلك المعاناه ، وان كل امكانياتنا سنصخرها لهذا الشعب العظيم ، فى سبيل نصرته .
فابشروا يا شعبنا البطل لن نتخلي عنكم ، ل وسنكمل مشوار الاجداد والاباء لتحقيق حلمه بأيجاد ارتريا الحره التي ينعم فيه شعبها بكل سبل الرحة الطمأنينين والازدهار .

عاش نضال الشعب الارتري عبر كل الازمان
فالينتصر الشعب الارتري البطل ، ويستمتع بخيرات ارضه وبلاده

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *